11 يوليو تموز 2003
يوم السكان العالمي

الصحة الإنجابية لدى المراهقين
الشباب ونقص المناعة المكتسبة / الإيدز
مشاركة الشباب
ابعثوا لنا قصص النجاح
بمناسبة اليوم العالمي للسكان
State of World Population

"لجميع الشباب الحق �ي التمتع بالصحة الجيدة، بما �ي ذلك الصحة الإنجابية، بالإضا�ة إلى حق الحصول على المعلومات والخدمات التي تجعل من ذلك الحق واقعا. وي�عتبر هذا  الأمر ضرورياً على نحو خاص �ي مكا�حة مرض نقص المناعة المكتسبة "الإيدز". ويقوم صندوق الأمم المتحدة للسكان بدعم الجهود الوطنية التي تضمن اتخاذ الشباب قرارات واعية ومسؤولة وتمتعهم بحياة إنجابية صحية".

---ثريا عبيد، المديرة التن�يذية، صندوق الأمم المتحدة للسكان.

هناك أكثر من مليار من الشباب الذين تتراوح أعمارهم ما بين  15 إلى 24 عاماً. ويحتاج هؤلاء إلى الاحترام والدعم. بالمقابل، يحتاج العالم إلى مشاركتهم ال�اعلة.

الصحة الإنجابية لدى المراهقين

قصص نجاح

�ي منغوليا، تقوم جميع المدارس الثانوية بتدريس مادة أعدها خبراء محليون بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان. �كان من شأن هذه المادة أن ساهمت �ي تقوية البرنامج الوطني الجديد للثقا�ة الجنسية.

تجاهل الأمور الجنسية لدى الشباب لا يو�ر حلاً لمشاكلهم. �من بين ال�تيات من عمر 15 إلى 19، نجد أن 15 مليون منهن تنجب كل عام بينما تجهض 4 ملايين منهن، كثيراً منهن �ي أحوال غير آمنة. كما أن 17% �قط من الشباب الناشطين جنسياً يستخدمون وسائل الوقاية. ولا شك �ي أن معر�تهم المحدودة بأجسامهم تجعل المراهقين أكثر عرضة للإصابة بالأمراض التي تنتقل جنسياً؛ ناهيك عن مشاكل المخدرات  والاستغلال والعن�. وهكذا �إن كلا من ال�تيات وال�تيان يعانون من عواقب وخيمة عندما يحرمون عن المعلومات والخدمات اللازمة. إلا أن لنوع الجنس أثر هام أيضاً، إذ نجد أن 82 مليون �تاة �ي الدول النامية تتزوج قبل سن الثامنة عشر. وغالبا ما يؤدي الزواج المبكر إلى حمل مبكر، وهذا لا يحد من ال�رص المتاحة �حسب وإنما ينطوي أيضا على مخاطر صحية شديدة.

احموا الÙ�تيات والÙ�تيان وعززوا  دورهم  قبل أن ÙŠÙ�وت الأوان•Â  ÙˆÙ�روا الثقاÙ�Ø© الجنسية • أخروا الزواج •Ø§Ù…نعوا حصول الحمل غير المرغوب • ÙˆÙ�روا الخدمات الشبابية المتاحة ماديا والتي يسهل الوصول إليها • حاربوا نمطية النوع الجنسي • عالجوا أمراض الحمل مثل ناسور الولادة • ضعوا سياسة وطنية للشباب • أجروا أبحاثا Ø£Ù�ضل• انشروا الوعي من مخاطر الولادة المبكرة • احموا المراهقين الأكثر عرضة للخطر مثل الإناث والÙ�قراء واللاجئين والمشردين Ù�ÙŠ الشوارع والذين هم خارج المدارس أو غيرهم من الÙ�ئات الضعيÙ�Ø©.

الشباب ونقص المناعة المكتسبة / الإيدز

أنشطة صندوق الأمم المتحدة للسكان

�ي سييرا ليون، يقوم صندوق الأمم المتحدة للسكان بتقديم معلومات وخدمات حياتية حاسمة ل�تيات ونساء تعرضن للخط� والاغتصاب أثناء النزاع،  بالإضا�ة إلى تقديم هذه المعلومات للشباب المتأثرين من الحرب. �بعد الحرب الأهلية، وجدت البلاد �ي الإيدز عدواً جديداً.

يمكن الحد من مرض الإيدز-وربما كانت تلك الطريقة الوحيدة لذلك- من خلال تثقي� الشباب وحشدهم وت�عيل دورهم. �عند الحديث عن مرض الإيدز، لا بد من التأكيد على أن المهارات الحياتية التي تجنب الشباب الحمل غير المرغوب والأمراض المنقولة جنسياً تشكل �ي حد ذاتها مسألة حياة أو موت. إذ ي�صاب قرابة 6000 من الشباب ب�يروس الإيدز يومياً. وتحدث نص� الإصابات الجديدة بين الشباب �ي سن 15 إلى 24 سنة. ونجد أن الشابات والمراهقات أكثر عرضة للإصابة. ونعلم الآن أن الوقاية تجدي: �الاتجاهات تنعكس حيث تهد� البرامج الوطنية إلى الحيلولة دون الإصابة بين الشباب.

Ù�ÙŠ أعمار ومراحل مختلÙ�Ø©ØŒ يجب الحث على كبح الشهوة لتأخير بداية النشاط الجنسي، والوÙ�اء Ù�ÙŠ العلاقات الجنسية والاستخدام الدائم والصحيح لوسائل الوقاية للذكور والإناث • ادعموا التثقيÙ� حول الجنس والإيدز • اضمنوا حقوق الشباب الإنسانية • رحبوا  بدور  الشباب Ù�ي  حشد نظرائهم وعائلاتهم ومجتمعاتهم وحكوماتهم • اضمنوا السبيل إلى الÙ�حص الطوعي والإرشاد  والمعالجة المبكرة • أشركوا الÙ�تيان والشباب Ù�ÙŠ إنهاء العنÙ� ضد النساء وحماية من يعاشرون من الإصابة.

مشاركة الشباب

قصص نجاح

أدت مشاركة الشباب إلى صياغة سياسة وطنية هامة للمراهقين والشباب �ي جمهورية الدومينيكان. �بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان، دعي الشباب إلى المشاركة �ي عملية وضع القرارات �كسبوا اعترا�ا بأنهم طاقة وطنية وقوة إيجابية.

ب�ضل طاقاتهم وطموحاتهم وإرادتهم للتغيير، يمكن للشباب صياغة مستقبل بلادهم. وبوسعهم أن يحدثوا �رقا بص�تهم مثق�ين لأبناء جيلهم بحيث يساعدون غيرهم �ي تجنب الحمل غير المرغوب والأمراض المنتقلة جنسياً، وكممثلين �ي مسرحيات عن منع الإصابة بالإيدز ومتحدثين يطلبون من السياسيين الإصغاء إليهم. ويعيش معظم شباب العالم المليار �ي الدول النامية. لذا يجب أن يكون للشباب (وبخاصة المراهقات) كلمة �ي القرارات التي تؤثر على حياتهم و�رص المشاركة �ي المجتمع كمواطنين وممثلي التغيير. وتتمخض عن هذا �وائد للجميع بما �يها تعزيز حقوق الإنسان وتماسك المجتمع واستقراره وظهور بالغين منتجين يساهمون �ي التنمية.

اشركوا الشباب Ù�ÙŠ عمليات صنع القرار •Â  ثقÙ�وهم لتحسين معرÙ�تهم ومهاراتهم الحياتية • حاوروهم • عززوا دور الÙ�تيات والمساواة بين الجنسين • يسروا القيادة والمواطنة الشبابية والمشاركة مع الكبار • قللوا من الÙ�قر وزيدوا من الÙ�رص • حددوا الÙ�روق القائمة على السن والجنس والثقاÙ�Ø© • جندوا المربين والمعلمين والمجتمعات Ù�ÙŠ دعم مشاركة الشباب.

أشركوا الشباب �ي تخطيط الأحداث وصنعها �ي يوم السكان العالمي �ي 11 يوليو تموز 2003.

  • شاركوا الÙ�نانين والكتاب والممثلين والرسامين والموسيقيين Ù�ÙŠ العمل مع الشباب على صنع الشعارات لذلك اليوم.

  • نظموا مسابقات عامة لأÙ�ضل ملصق ومقال وأغنية وخطاب ومسرحية وقصيدة وشعار وعمل Ù�ني يتحدث عن الشباب وعن الصحة الإنجابية. قدموا الجوائز أو الإعلانات وأمنوا تغطية إعلامية محلية.

  • اعقدوا ورشات العمل والمناظرات والمحاضرات وحلقات البحث ومناقشات المائدة المستديرة والمؤتمرات الصحÙ�ية.

  • أعدوا حالات للدراسة وأمثلة تتحدث عن قصة شخص أو برنامج. اقتبسوا أقوالا، وأعدوا مشاهداً، Ùˆ صÙ�وا الناس والعمليات. اعملوا مع الصحÙ�يين لإعداد مواد خاصة أو زودوا الصحÙ� والمجالات بما يلزمها من معلومات.

  • أنتجوا برامج للإذاعة والتلÙ�زيون والسينما.

  • شاركوا Ù�ÙŠ المعلومات واطلعوا على الموقع الإلكتروني لصندوق الأمم المتحدة للسكان (www.unfpa.org).

  • شجعوا المناقشات بين الشباب داخل المدارس وخارجها.

قصص النجاح الحقيقية تح�ز على العمل. يقوم صندوق الأمم المتحدة للسكان بإعداد ملخصات عن نشاطات الصحة الإنجابية التي تظهر نتائج إيجابية، سواء كانت مع الحكومات أو المنظمات غير الحكومية أو المدارس أو المجموعات السكانية أو الأ�راد.

اكتبوا عن تجاربكم وأرسلوها إلى dungus@unfpa.org أو إلى العنوان التالي:

صندوق الأمم المتحدة للسكان، دائرة المعلومات والمجلس التن�يذي وتجنيد الموارد
United Nations Population Fund Information, Executive Board & Resource Mobilization Division
220 East 42nd Street, New York, NY 10017, USA

هات�: 5020 297 (212) 1+  �اكس: 6416 557 (212) 1+
موقع إلكتروني:
http://www.unfpa.org


Back to top