يرجى تفعيل الصوت من أجل تجربة أكثر عمقاً وتأثيراً.
cursor gradient

تونس

تونس
© Islam Hakiri

عندما كنت أبلغ من العمر 23 عاماً، تعرّض حسابي على فيسبوك للاختراق. أنشأ المتسلل حساباً على موقع إباحي باستخدام اسمي، وصوّر وجهي من خلال الصور الموجودة على فيسبوك ووضعه على أجساد عارية وبدأ بإعطاء الناس رقم هاتفي.

أرسلتُ بريداً إلكترونياً إلى الموقع الشبكي الإباحي مع نسخة من هويتي، وحذفوا الحساب، غير أنني بعد فترة اكتشفتُ إنشاء حسابٍ آخر - ليس باسمي - لكن صوري كانت هناك مع صور فتيات أخريات كن على ما يبدو ضحايا الوضع نفسه.

شعرت وكأنني فتاة رخيصة، وفارق النوم عينيّ، ولم أستطع التركيز في دراستي. بدأت أتساءل عن كل شيء وأشك في كل من حولي، وأصابني هوسٌ في عقلي.

لم تساعدني كثيراً مشاركة قصتي مع الآخرين. إذ أظهر الجميع تعاطفاً، غير أن أحداً لم يقدم مساعدةً جادّة، فردود الفعل توقفت عند قول "يا للهول! هذا فظيع"، ولا شيء أكثر من ذلك.

طلبتُ من الشرطة الكشف عن هوية المعتدي، إلا أن الإجراءات القانونية كانت طويلة للغاية ومكلفة، ولم يكن لدي أي وسيلة لمتابعتها. لا بد من وضع إجراءات قانونية واضحة بشكل عاجل في هذا الصدد.

ألقى بعض الأشخاص باللوم عليّ لنشر صوري على وسائل التواصل الاجتماعي أو للدردشة وعدم حذف المحادثات. لم أرد على ذلك، ففي ظل النظام الأبوي، يُلقى باللوم على النساء دائماً، وليس من السهل تغيير هذه العقلية. إنه ينبغي التصدي لهذه العقلية من خلال نشر التوعية، وهو ما سيستغرق سنوات طويلة.

”أصبحت أكثر قوة لأنني بتّ أقل اهتماماً بما يقوله الآخرون.“

أقنعت نفسي في النهاية أنّ تجاهُل الأمر سيُشعرني بسلام.
⁩وأصبحت أكثر قوة لأنني بتّ أقل اهتماماً بما يقوله الآخرون.⁩ ⁩تعلمت أيضاً أن أكون حريصةً عند استخدامي لوسائل التواصل الاجتماعي،⁧⁩ ⁩فأنا أشارك معلومات شخصية أقل، وأصبحت منشوراتي خاصة وأحرص على تأمين حساباتي عن طريق تغيير كلمات المرور الخاصة بي على نحو متكرر.⁧⁩ كما توقفتُ أيضاً عن قبول الأشخاص الذين لا أعرفهم ضمن قائمة أصدقائي وإرسال أمور شخصية على منصات الدردشة مثل ماسنجر وواتس آب،⁧⁩ ⁩وأجري مكالمات بدلاً من ذلك.⁧⁩

استُخدم التصوير الفوتوغرافي لأغراض تمثيلية فقط ولا يكشف عن موضوع القصة
تمرير إلى الأسفل
© Velizar Ivanov
broken glass
التزييف الضحل

التزييف الضحل

صورة جرى التلاعب بها، باستخدام برامج تحرير الصور في أغلب الأحيان، مثل وضع وجه شخص على جسد شخص آخر. ويُجرى التزييف العميق الأشد تعقيداً وقابلية للتصديق باستخدام التعلم الآلي.

Islam Hakiri
© Islam Hakiri

لم اكتشف أبداً من فعل ذلك بي. ينبغي للعدالة أن تأخذ الأمن السيبراني على محمل الجد وأن تتبع المعتدين وأن تتصدى لهم، ولا بد للعدالة من أن تضع إجراءات قانونية سهلة وأن تقدم المساعدة المجانية لضحايا العنف السيبراني والتحرش الإلكتروني.

يُعد العنف السيبراني قضية خطيرة للغاية خاصةً مع تزايد عدد المراهقين الذين يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي، ومن الأهمية بمكان أن يصدّق الناس الضحية وأن يتعاطفوا معها بُغْيَة تمكينها.

العنف الرقمي ليس قضية ثانوية، بل إنه يعكس العنف الذي تتعرض له المرأة في الحياة الواقعية.

تشاركنا الآنسة بلقيس اسمها إذ إن "الوقت قد حان لكي يتبدد الخوف. فليس الضحايا هم من ينبغي لهم الخوف، وإنما المتحرشون الذين يجب عليهم أن يخجلوا من أفعالهم. إن استخدام اسمي الحقيقي سيساعد الناس على تذكر قصتي".

%96

من مقاطع فيديو التزييف العميق عبر شبكة الإنترنت هي مواد إباحية، وجميعها لنساء.
– سينسيتي إيه آي، شركة أبحاث
شاهد القصة التالية
Woman Woman

امتلكوا صور أجسادكم على الإنترنت

Bodyright

تُعلن حملة bodyright التابعة لصندوق الأمم المتحدة للسكان أنّ النساء والفتيات يمتلكن أجسادهنّ وصور أجسادهنّ، ويحق لهنّ أن يقرّرن ما إذا كنّ يرغبن في مشاركة هذه الصور وتحديد كيفية مشاركتها. تفضّلوا بالاطلاع على مزيدٍ من المعلومات عن حملة bodyright وارفعوا الوعي حول العنف الرقمي.

تعرفوا على حقوق أجسادكم تعرفوا على حقوق أجسادكم
اتخاذ إجراءات إضافية لإنهاء العنف الرقمي عبر شبكة الإنترنت

ما الذي يمكنني فعله غير ذلك؟

بالنسبة إلى شركات التكنولوجيا

اعملوا بشكل أفضل اعملوا بشكل أفضل

بالنسبة إلى المُشّرِعين والمشرفين على إنفاذ القانون

افعلوا الصواب افعلوا الصواب
Close BodyRight
BodyRight

هل نحن في حاجة إلى علامة تتعلق بحق النشر لأجساد
الأفراد؟ ارفعوا الوعي بشأن العنف

تعرفوا على حقوق أجسادكم
أوقفوا العنف الرقمي

اتخذوا إجراءاً

إن وجود عالم افتراضي خالٍ من العنف أمر ممكن. ويدعو صندوق الأمم المتحدة للسكان، وهو وكالة الأمم المتحدة للصحة والحقوق الجنسية والإنجابية، النساء والفتيات في جميع المساحات، بما في ذلك عبر شبكة الإنترنت، إلى العيش دون خوف من العنف أو الإساءة القائمة على النوع الاجتماعي. ويضطلع الجميع بدورٍ في جعل هذا الأمر أكثر من مجرد أمل، بل حقيقة

امتلكوا صور أجسادكم على الإنترنت
Woman Woman
Bodyright

تعلن حملة صندوق الأمم المتحدة للسكان bodyright أن النساء والفتيات يمتلكن أجسادهن وصور أجسادهن وأن مشاركتها بأي شكل من الأشكال دون موافقتهن يعد انتهاكاً لحقوق الإنسان والخصوصية والكرامة والاستقلالية الجسدية.

يرجى توقيع عريضة صندوق الأمم المتحدة للسكان وGlobal Citizen bodyright التي تدعو شركات التكنولوجيا والمحتوى إلى منح أجساد النساء والفتيات نفس الحماية والاحترام باعتبارها كياناً قانونياً محمياً بحقوق الطبع والنشر. يرجى مشاركة الرمز bodyright لإظهار دعمكم للحقوق غير القابلة للتصرف للنساء والفتيات.

تعرفوا على حقوق أجسادكم تعرفوا على حقوق أجسادكم
اتخاذ إجراءات إضافية لإنهاء العنف الرقمي عبر شبكة الإنترنت

ما الذي يمكنني فعله غير ذلك؟

بالنسبة إلى الجميع:

ابذلوا المزيد من الجهد

أي شخص يشارك صوراً حميمة لفتاة بدون موافقتها - حتى لو لم يكن المُشارِك هو الجاني الأصلي - فإنَّه يرتكب العنف ضد المرأة. كونوا أول من يبدأ المقاطعة. هل ترون أشخاصاً يهاجمون شخصاً ما أو يتنمّرون عليه أو يهددونه على الإنترنت؟ لا تنضموا إليهم. انشروا رسائل إيجابية لمواجهة الرسائل السلبية. أبلِغوا عن الإساءة إلى منصة التكنولوجيا. قالت إحدى الناجيات من الهجوم السيبراني إنِّها شعرت بالاهتمام والدعم من الأشخاص الذين دافعوا عنها.

بالنسبة إلى شركات التكنولوجيا:

اعملوا بشكل أفضل

انضمّ صندوق الأمم المتحدة للسكان إلى مؤسسة الشبكة العالمية في دعوتها لفيسبوك وجوجل وتيك توك وتويتر لمنح الأولوية لسلامة المرأة على الإنترنت، وحمل هذه المنصات على الوفاء بالتعهدات التي قطعتها على نفسها في منتدى جيل المساواة لعام 2021 في باريس. لكن تتوفّر الكثير من المنصات الأخرى. فعلى حد تعبير منظمة «ثورن»، التي تعمل على إنهاء الاعتداء الجنسي على الأطفال عبر الإنترنت، "لن نحقّق هدف بناء إنترنت آمن حتى تعتمد كل منصة تحتوي على زر تحميل تدابير استباقية للرصد."

بالنسبة إلى المُشّرِعين والمشرفين على إنفاذ القانون:

افعلوا الصواب

وفقاً لوحدة الاستخبارات الاقتصادية، "في 64 بلداً من بين 86 بلداً، يبدو أن وكالات إنفاذ القانون والمحاكم لا تتخذ الإجراءات التصحيحية المناسبة للتصدي للعنف ضد المرأة على الإنترنت". ويتعين أن يعترف المُشّرعون بالطابع المتفشي والسائد للعنف وأن يدعموا الاستجابات التشريعية والتنظيمية التي تُلبي احتياجات النساء والفتيات، بما في ذلك إنشاء هيئات مستقلة للرصد والتنظيم وتوفير الموارد لها. فعلى سبيل المثال، يُعَد مكتب مفوض السلامة الإلكترونية في أستراليا بمثابة نموذج لبلدان مثل كندا والمملكة المتحدة في معالجة مسألة السلامة على الإنترنت. وينبغي ألا يكون السعي إلى تحقيق العدالة تجربة صادمة أخرى.