يرجى تفعيل الصوت من أجل تجربة أكثر عمقاً وتأثيراً.
cursor gradient

سوريا

تم تغيير الاسم والتفاصيل المُحدِدة للهوية لأغراض الخصوصية والحماية

استُخدم التصوير الفوتوغرافي لأغراض تمثيلية فقط ولا يكشف عن موضوع القصة

سوريا
© Aladdin Hammami

⁩خضت تجربة زواج مدبّر. ولم أكن أعرف كيف كانت شخصيته قبل أن نتزوج. تزوجنا لمدة خمس سنوات ورزقنا بطفلين قبل الطلاق.

لقد هاجر إلى بلد آخر ثم بدأ في إرسال رسائل تهديد لي بأنه سيشارك صوري وسيختطف الأطفال، وقال لي "خافي مني". ترتدي النساء ملابس محتشمة في الأماكن العامة تغطي كل الجسم باستثناء الوجه واليدين، أما في البيت، فنحن نرتدي ملابس أكثر راحة لا تغطي كثيراً من الجسم - وهذه هي الصور التي التقطَها سرّاً وكان يخطط لمشاركتها. لقد حظرته من تطبيقي فيسبوك وواتس آب، لكنه استمر في التواصل معي باستخدام أرقام مختلفة.

⁩أصبح يقول أشياء عني على فيسبوك مثل أنني امرأة قذرة وزوجة سيئة.⁧⁩ ⁩إن رسائله مليئة بالقذف والسب.⁧⁩ ⁩كما شارك بعض التفاصيل الخاصة عن حياتي.⁧⁩ ⁩يقول بعض الناس: ⁩"إذا كانت المرأة غير مذنبة، فلن يفعل الرجل ذلك، وهذا يعني أن ثمة خطأ بشأن المرأة".⁧⁩ ⁩ويقول آخرون⁧⁩ "عار على كرامة الرجل.⁧⁩ ⁩كيف يمكن لرجل أن يفعل شيء كهذا بشخص عاش ماضياً معه؟⁧⁩”⁩

”كيف يمكن لرجل أن يفعل شيء كهذا بشخص عاش ماضياً معه؟“

بدأت في استخدام شبكة الإنترنت بشكل أكبر والتأكد مما إذا كان قد شارك شيئاً عني. أنا دائماً في حالة تأهب، وأشعر بالخوف طيلة الوقت. أتساءل باستمرار عما إذا كان جيراني قد رأوني على وسائل التواصل الاجتماعي، فأنا لا أريدهم أن يسألوني شيئاً، لذا فأنا لا أخرج.

التحرش عبر شبكة الإنترنت

تمرير إلى الأسفل
© Jakayla Toney

التحرش عبر شبكة الإنترنت

سلوك متكرر يهدد أو يزعج أو يخيف أو يسيء إلى شخص ما عن طريق إرسال تعليقات أو صور مهينة أو مسيئة. ويؤثر التحرش الجنسي عبر الإنترنت بشكلٍ رئيسي على النساء والفتيات وأفراد مجتمع الميم (المثليات والمثليون ومزدوجو الميل الجنسي ومغايرو الهوية الجنسانية وأحرار الهوية الجنسانية وحاملو صفات الجنسين).

UNFPA Syria
© UNFPA Syria

استمر هذا الوضع لأكثر من عام. وبات صعباً للغاية. وأصبحت أشعر بالخجل، فلا أريد مقابلة أي شخص. ولا أستطيع النظر في وجه أي شخص. كنت في حالة نفسية سيئة للغاية، وكنت أشعر بالاكتئاب، ولا رغبة لي سوى في البكاء. أنا أخشى فتح أي رسائل نصية.. حتى أنني أخشى رنين هاتفي.

أكبر مُساند لي هو أبي. فقد طلب مني الاحتفاظ بالرسائل وتصويرها، وأخبرني أنه لا ينبغي أن أشعر بالضعف في هذا الموقف وينبغي لأحد ما أن يحاسب هذا الرجل على ما فعله.

اتصلت بمركز الشباب، الذي يدعمه صندوق الأمم المتحدة للسكان، حيث وجهني وسيط صحي إلى طبيب نفساني حدد موعداً لي في عيادة قانونية. لكن لم يحدث شيء على الإطلاق لـ [زوجي السابق]. قالت الشرطة والمحامون إنه لا يمكننا التوصل إلى أي نتيجة لأنه يعيش في بلد آخر.

إذا فعل أي رجل مثل هذا الشيء، ينبغي أن يعاقب عليه بشدة، فكرامة المرأة واعتزازها وشرفها أمور هامة للغاية ونحن كنساء نحيا من أجل هذه القيَم، ولا يجوز لأحد أن يدمرها بهذه الطريقة. يجب على القوانين أن تحمي النساء بصورة أكبر، فإذا كنا ننادي بالمساواة بين الرجل والمرأة، لا بد من أن تُمنح المرأة حقوقاً أكثر مما تحظى به الآن.

حياة هي لاجئة سورية تعيش في تركيا. غالباً ما يكافح اللاجئون للنفاذ إلى سُبل العدالة حيث يتعين عليهم تعلم نظم قانونية جديدة، وغالباً ما تفضي طبيعة التحرش العابر للحدود إلى جعل تحقيق العدالة أمراً بعيد المنال.

تزيد احتمالية تعرض النساء للتحرش عبر الإنترنت بمقدار
 

27 ضعفاً

مقارنةً بالرجال.
– مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان
شاهد القصة التالية
Woman Woman

امتلكوا صور أجسادكم على الإنترنت

Bodyright

تُعلن حملة bodyright التابعة لصندوق الأمم المتحدة للسكان أنّ النساء والفتيات يمتلكن أجسادهنّ وصور أجسادهنّ، ويحق لهنّ أن يقرّرن ما إذا كنّ يرغبن في مشاركة هذه الصور وتحديد كيفية مشاركتها. تفضّلوا بالاطلاع على مزيدٍ من المعلومات عن حملة bodyright وارفعوا الوعي حول العنف الرقمي.

تعرفوا على حقوق أجسادكم تعرفوا على حقوق أجسادكم
اتخاذ إجراءات إضافية لإنهاء العنف الرقمي عبر شبكة الإنترنت

ما الذي يمكنني فعله غير ذلك؟

بالنسبة إلى شركات التكنولوجيا

اعملوا بشكل أفضل اعملوا بشكل أفضل

بالنسبة إلى المُشّرِعين والمشرفين على إنفاذ القانون

افعلوا الصواب افعلوا الصواب
يغلق BodyRight
BodyRight

هل نحن في حاجة إلى علامة تتعلق بحق النشر لأجساد
الأفراد؟ ارفعوا الوعي بشأن العنف

تعرفوا على حقوق أجسادكم
أوقفوا العنف الرقمي

اتخذوا إجراءاً

إن وجود عالم افتراضي خالٍ من العنف أمر ممكن. ويدعو صندوق الأمم المتحدة للسكان، وهو وكالة الأمم المتحدة للصحة والحقوق الجنسية والإنجابية، النساء والفتيات في جميع المساحات، بما في ذلك عبر شبكة الإنترنت، إلى العيش دون خوف من العنف أو الإساءة القائمة على النوع الاجتماعي. ويضطلع الجميع بدورٍ في جعل هذا الأمر أكثر من مجرد أمل، بل حقيقة

امتلكوا صور أجسادكم على الإنترنت
Woman Woman
Bodyright

تعلن حملة صندوق الأمم المتحدة للسكان bodyright أن النساء والفتيات يمتلكن أجسادهن وصور أجسادهن وأن مشاركتها بأي شكل من الأشكال دون موافقتهن يعد انتهاكاً لحقوق الإنسان والخصوصية والكرامة والاستقلالية الجسدية.

يرجى توقيع عريضة صندوق الأمم المتحدة للسكان وGlobal Citizen bodyright التي تدعو شركات التكنولوجيا والمحتوى إلى منح أجساد النساء والفتيات نفس الحماية والاحترام باعتبارها كياناً قانونياً محمياً بحقوق الطبع والنشر. يرجى مشاركة الرمز bodyright لإظهار دعمكم للحقوق غير القابلة للتصرف للنساء والفتيات.

تعرفوا على حقوق أجسادكم تعرفوا على حقوق أجسادكم
اتخاذ إجراءات إضافية لإنهاء العنف الرقمي عبر شبكة الإنترنت

ما الذي يمكنني فعله غير ذلك؟

بالنسبة إلى الجميع:

ابذلوا المزيد من الجهد

أي شخص يشارك صوراً حميمة لفتاة بدون موافقتها - حتى لو لم يكن المُشارِك هو الجاني الأصلي - فإنَّه يرتكب العنف ضد المرأة. كونوا أول من يبدأ المقاطعة. هل ترون أشخاصاً يهاجمون شخصاً ما أو يتنمّرون عليه أو يهددونه على الإنترنت؟ لا تنضموا إليهم. انشروا رسائل إيجابية لمواجهة الرسائل السلبية. أبلِغوا عن الإساءة إلى منصة التكنولوجيا. قالت إحدى الناجيات من الهجوم السيبراني إنِّها شعرت بالاهتمام والدعم من الأشخاص الذين دافعوا عنها.

بالنسبة إلى شركات التكنولوجيا:

اعملوا بشكل أفضل

انضمّ صندوق الأمم المتحدة للسكان إلى مؤسسة الشبكة العالمية في دعوتها لفيسبوك وجوجل وتيك توك وتويتر لمنح الأولوية لسلامة المرأة على الإنترنت، وحمل هذه المنصات على الوفاء بالتعهدات التي قطعتها على نفسها في منتدى جيل المساواة لعام 2021 في باريس. لكن تتوفّر الكثير من المنصات الأخرى. فعلى حد تعبير منظمة «ثورن»، التي تعمل على إنهاء الاعتداء الجنسي على الأطفال عبر الإنترنت، "لن نحقّق هدف بناء إنترنت آمن حتى تعتمد كل منصة تحتوي على زر تحميل تدابير استباقية للرصد."

بالنسبة إلى المُشّرِعين والمشرفين على إنفاذ القانون:

افعلوا الصواب

وفقاً لوحدة الاستخبارات الاقتصادية، "في 64 بلداً من بين 86 بلداً، يبدو أن وكالات إنفاذ القانون والمحاكم لا تتخذ الإجراءات التصحيحية المناسبة للتصدي للعنف ضد المرأة على الإنترنت". ويتعين أن يعترف المُشّرعون بالطابع المتفشي والسائد للعنف وأن يدعموا الاستجابات التشريعية والتنظيمية التي تُلبي احتياجات النساء والفتيات، بما في ذلك إنشاء هيئات مستقلة للرصد والتنظيم وتوفير الموارد لها. فعلى سبيل المثال، يُعَد مكتب مفوض السلامة الإلكترونية في أستراليا بمثابة نموذج لبلدان مثل كندا والمملكة المتحدة في معالجة مسألة السلامة على الإنترنت. وينبغي ألا يكون السعي إلى تحقيق العدالة تجربة صادمة أخرى.