Close

Explore Story

مليار ٪ من سكان العالم

عدد سكان العالم 6 مليارات

هل يستطيع الكوكب التعامل مع مثل هذا العدد الكبير من البشر؟

البلد
المنطقة
المصدر

المصدر

المصدر: إدارة الأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية، شعبة السكان (2022). التوقعات السكانية في العالم 2022، الطبعة الإلكترونية.

يستند الإسقاط الديمغرافي للعدد البالغ 9 و10 مليارات نسمة إلى السيناريو المتوسط، الذي يتوافق مع متوسط عدة آلاف من المسارات المتميزة لكل مكون ديموغرافي مشتق باستخدام النموذج الاحتمالي للتباين في التغيّرات مع مرور الوقت. ويُمكن الاطلاع على معلومات مفصّلة عن المنهجية على الموقع الشبكي لشعبة السكان www.unpopulation.org

الحدود والأسماء المبينة والتسميات المستخدمة على هذه الخريطة لا تعني تأييداً أو قبولاًَ رسمياً من جانب الأمم المتحدة.

تستند التصنيفات الإقليمية إلى المناطق الجغرافية بموجب تصنيف الرموز الموحدة للبلدان أو المناطق لأغراض الاستخدام الاحصائي (المعروف ب M49) التابعة للشعبة الإحصائية بالأمم المتحدة.

هذا السؤال يُطرَح في كل مرة يسجل العالم فيها ملياراً آخر. (بَلغ عدد سكان العالم 7 مليارات نسمة في عام 2011 ويُقدّر أن يبلغ الذروة عند 10.4 مليار بين ال2080 وال 2100). لقد أظهر التاريخ، حتى وسط الكثير من التوتّر المحموم في ستينيات القرن العشرين بسبب المخاوف من الزيادة السكانية، أن الإجابة هي نعم.

فقد انخفضت وتيرة النمو السكاني العالمي منذ سبعينيات القرن العشرين، إلى أقل من 1 في المائة لأول مرة في عام 2020.

وفقاً لتو قّعات عدد السكان في العالم لعام 2022: ملخص النتائج،: “يعيش ثلثا سكان العالم في بلد أو منطقة تقل فيها الخصوبة مدى الحياة، عن 2.1 ولادة لكل امرأة، وهو تقريباً المستوى المطلوب للنمو الصفري على المدى الطويل لسكان ذوي نسبة وفيات منخفضة. من المتوقع أن ينخفض عدد سكان 61 بلداً أو منطقة بنسبة 1 في المائة أو أكثر بين عاميّ 2022 و2050، بسبب استمرار انخفاض مستويات الخصوبة، وفي بعض الحالات، ارتفاع معدلات الهجرة.”

وسيتركز أكثر من نصف الزيادة المتوقعة في عدد سكان العالم حتى عام 2050 في ثمانية بلدان هي: إثيوبيا، وباكستان، وجمهورية تنزانيا المتحدة، وجمهورية الكونغو الديمقراطية، والفلبين، ومصر، ونيجيريا، والهند. ومن المتوقع أيضاً أن تُساهم بلدان أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى بأكثر من نصف الزيادة المتوقعة حتى عام 2050.

وقد ساهمت البلدان ذات الدخل المتوسط الأدنى والبلدان المنخفضة الدخل بغالبية الثمانية مليارات نسمة،

في حين ساهمت البلدان ذات الدخل المتوسط الأعلى والبلدان المرتفعة الدخل، التي ستجرف الهجرة الدولية سكانها في العقود المقبلة، بنحو 250 مليون نسمة.

وشهدت بعض البلدان انخفاضاً في الولادات بسبب جائحة كوفيد-19، في حين لم تشهد بلدان أخرى تأثيراً يُذكَر؛ كما أدّت الجائحة إلى انخفاض الهجرة الدولية.

ومع التطلّع إلى رقم 9 مليارات، يُتوقّع أن يعيش 920 مليوناً منهم في البلدان ذات الدخل المتوسط الأدنى والبلدان المنخفضة الدخل، من بينهم أكثر من 400 مليون شخص من الذين تتراوح أعمارهم بين 65 عاماً وما فوق، و150 مليونا ستتراوح أعمارهم بين 15 و29، وسينخفض عدد الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 14 عاما وأقل من 0-14 عاما، حيث ستُساهم هذه الفئة من السكان بشكل سلبي في معدّل النمو.

فليكن التحدّي الذي نواجهه هو أن نفعل أكثر من كوننا موجودين - دعونا نجرؤ على الازدهار .ولا ينبغي أن يقتصر الأمر على قلة محظوظة من الذين كانت ظروف ولادتهم راجعةً للصدفة، بل أن يشمل أكبر عدد ممكن من الناس، ابتداءً من الشخص المولود في مركز حضري مكتظ بالسكان إلى الشخص المولود في أبعد ركن من الأرض، من كبار السن إلى الشباب، من الأغنياء إلى الفقراء، من ذوي الإعاقة أو دونها، وكافة التعبيرات الجنسانية والتوجّهات الجنسية.

لنقلب الرقم 8 على جنبه، وسنرى رمزاً لللانهاية، بحيث يمكن أن يعني عالم من 8 مليارات نسمة عالماً من الإمكانيات اللامحدودة. إذا كانت حياة فرد واحد يمكن أن تأخذ العديد من الطرق المختلفة، فلنتخيل

قصص من حول العالم

8 billion

Serbia

Bringing rural villages back to life

Explore Story

Brazil

Crossing borders, expanding choices

Explore Story

Japan

Celebrating long and full lives

Explore Story

Egypt

Women take the lead in sex education

Explore Story

ولتسخير هذه الإمكانات في التعامل مع التحديات الأكثر إلحاحاً في العالم - من تغيّر المناخ إلى النزاع والعنف والنزوح (100 مليون نازح عالمياً) والتمييز، يجب أن يحصل الجميع على حقوق الإنسان الأساسية.. ويشمل ذلك الاستقلال الجسدي،, وحرية اتخاذ القرارات بشأن أجسادنا وحياتنا ومستقبلنا. عديدون جداً قد حُرموا من هذه الحقوق الأساسية. وينبغي ألا تستخدم الأرقام كسلاح للتعدّي على الحقوق الإنجابية، على سبيل المثال، للتلاعب بالأرقام السكانية المنخفضة أو المرتفعة.

وبدون حقوق وخيارات، تعاني صحتنا، وتتحطم كرامتنا، وتظل إمكاناتنا غير مستغلة، ولا تتحقق مساهماتنا أبداً، وتتقلص حياتنا. لنضرب هذا السيناريو بعدد المليارات.

لذا، علينا إزالة الحواجز وفتح المسارات. لا يمكن للعالم أن يتحرك إلى الأمام إذا ما منعنا أي شخص من اللحاق بركب التقدم. لا ينبغي للإمكانيات والفرص أن تتحوّل إلى امتيازات.

نحن نركّز على الأرقام، والأرقام مهمة حتى تتمكن الحكومات والمجتمعات من تطوير البنية التحتية وتوفير الخدمات التي تعكس شعبها بدقة، وتلبي احتياجاته (كم عدد المدارس والمستشفيات التي يجب بناؤها وأين ينبغي أن يكون موقعها؟ ما هي شبكات الأمان الاجتماعي التي يجب إنشاؤها وما الجهات المعنية بحمايتها؟).

ولكن لا ينبغي استبعاد الأفراد الذين يشكلون هذا الرقم. هل يستطيع الشخص في هذا المركز الحضري المكتظّ بالسكان تحمّل تكاليف سكن لائق؟ هل يمكن للشخص، في تلك الزاوية النائية، الحصول على رعاية صحية جيدة؟ هل يمكن لهؤلاء المسنين والشباب إيجاد وظيفة براتب مجزٍ أو هل بمقدورهم متابعة مساراتهم التعليمية؟ هل يتمتّع الضعفاء والمهمّشون بنفس الفرص التي يتمتّع بها الآخرون؟ إنّ المجتمعات التي تقدّر المساواة، وتستثمر في شعوبها، يمكنها أن تجرؤ على الازدهار - وستفعل ذلك.

قال عالم الرياضيات اليوناني أرخميدس، المعترف به كأول شخص يفكّر في مفهوم اللانهاية: "أعطني مكاناً أقف فيه، وسوف أُحرّك الأرض." كان يشير إلى الفيزياء، ولكن لا يمكن القول ما يمكن لشخص يأخذ مكانه الصحيح في العالم، أن يفعله لتحريكه.

عداد النمو السكاني العالمي

7 953 243 324

Infinite shape

تستند البيانات إلى افتراضات مستوفاة من التقديرات السكانية السنوية بين 1 كانون الثاني/يناير 2022 (0h) و1 كانون الثاني/يناير 2023 من سكان العالم. وتقدم أرقام السلاسل الزمنية هذا التقدير عند (0h) كل يوم، و15 تشرين الثاني/نوفمبر هو تاريخ رمزي يستند إلى هذه التقديرات التقريبية.

المصدر: إدارة الأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية، شعبة السكان (2022). التوقعات السكانية في العالم 2022، الطبعة الإلكترونية.

معاً أقوى: مجموعة أعمال فنية يبتكرها الذكاء الاصطناعي للاحتفال بالتنوع الذي يتسم به العالم البالغ عدد أفراده 8 مليارات نسمة

تتألف المجموعة من 800 صورة رقمية تتبدل وتتغير دون توقف - تماماً كما هو حال البشر أنفسهم.

تُشيد باكورة الأعمال الفنية الصادرة عن صندوق الأمم المتحدة للسكان والمبتكرة برمز غير قابل للاستبدال (NFT) بالإمكانيات اللانهائية لعالمٍ يَضُم 8 مليارات نسمة. اُبتكرت هذه المجموعة من الأعمال الفنية خصيصاً للاحتفال بهذا الحدث البارز على يد الفنانة سيسيلي واغنر فالكنستروم Cecilie Waagner Falkenstrøm، الحائزة على عدة جوائز، وجرى تطويرها باستخدام خوارزمية ذكاء اصطناعي يمكنها تمييز الأنماط واستخلاصها من بين آلاف الصور التي اُستخرجت من أرشيف الصور الرقمي التابع لصندوق الأمم المتحدة للسكان. علماً بأن جميع الأرباح ستُوجَه مباشرة إلى دعم أعمال صندوق الأمم المتحدة للسكان في جميع أنحاء العالم لضمان قدرة الـ 8 مليارات نسمة جميعاً من الوصول إلى الفرص وتحقيق إمكاناتهم الكاملة.

NFT-1
NFT-2
NFT-3

We use cookies and other identifiers to help improve your online experience. By using our website you agree to this. To learn more, including how to change your settings, see our cookie policy

X